الأربعاء، 19 فبراير 2020

جمعية المهندسين الفرنكوفون و غرفة التجارة والصناعة الفرنسية في ضوء رؤية 2030 لتحقيق التنمية المستدامة في مصر In Three Languishes








 أهداف التنمية المستدامة  تشكل إطار عملى  لتحسين حياة الشعوب حول العالم و دعما لإستراتيجية التنمية المستدامة - رؤية مصر 2030 – و في إطار التعاون السائد بين جمعية المهندسين الفرانكفونيين في مصر وغرفة التجارة والصناعة الفرنسية بمصر، قام الطرفان بتوقيع  بروتوكول تعاون في مجال التدريب، بهدف دعم مشاريع الإستثمار المتعددة في مصر والمساهمة في تطوير الأعمال الجارية.

الحصول على التعليم والتدريب أساس تحسين حياة الناس وتحقيق التنمية المستدامة. تيسير الحصول على التعليم  و التدريب الشامل و تزويد المجتمعات المحلية بالأدوات اللازمة،  اداة لتطوير الحلول المبتكرة التي تساعد في حل المشاكل العالمية الكبرى ، و مساهمة  حقيقية  في تخفيف المخاطر التي صنعها الإنسان منها المخاطر التي  تؤثر على التغيير المناخي في العالم .

وقَع البروتوكول كلا من م. نيفين علي يونس ، رئيسة جمعية المهندسين الفرانكفونيين في مصر، و حسن بهنام ،مدير عام غرفة التجارة والصناعة الفرنسية بمصر، بحضور م. محمد غراب ، عضو بالجمعية ومسئول لجنة التدريب بها مدام مي عمر ، مسئولة اللجان والتدريب بالغرفة الفرنسية.

يعزز البروتوكول  والتعاون  السائد بين الطرفين - الهدف 4 للتنمية المستدامة ، ما يشكل عاملا أساسيا فى تحقيق خطة التنمية المستدامة - رؤية مصر 2030 – فهو يبرز بصفته هدفا قائما بذاته ، ضمان التعليم و التدريب الجيد المنصف و الشامل الذى يعزز فرص التعلم و التدريب  مدى الحياة للجميع.

فالجديد فى الهدف 4 للتنمية المستدامة الخاص بالتعليم التركيز على ملاءمة التعلم  و التدريب ، فالغاية  4.4 تهدف إلى تحقيق زيادة كبيرة في عدد الشباب و الكبار الذين تتوافر لديهم المهارات المناسبة ، بما فيها المهارات  التقنية والمهنية ، للعمل وشغل وظائف لائقة ولمباشرة الأعمال الحرة  بحلول عام  2030 ، الغاية 4.7  و التى تؤكد على ضمان أن يكتسب جميع المتعلمين المعارف والمهارات اللازمة لدعم التنمية المستدامة، بما في ذلك كثير  من السبل التي  من بينها تقديرالتنوع الثقافي بحلول عام 2030.

البروتوكول - و الذى يندرج تحت عنوان (التنسيق فيما بين الشركاء) يدعم الجهود الحكومية الرامية إلى ضمان التعليم و التدريب الجيد والشامل لدعم توفير فرص التعلم للجميع – كطرف غير حكومى – يساهم بشكل غير مباشر فى عمليات التنفيذ من خلال الهدف الإستراتيجى و الخاص بتحسين جودة نظام التعليم بما يتوافق مع النظم العالمية ، بما يقدمه من خدمات تدريبية فى مجالات مختلفة مثل (نظم إدارة الجودة و البيئة و الصحة و السلامة المهنية و سلامة الغذاء و غيرها من الأنظمة الأخرى المتخصصة فى دعم الصناعة و الإستثمار فى مصر) ، إدارة و تطوير المشروعات المتوسطة و الصغيرة، و تقييم مشروعات التنمية و التنمية البشرية فى المجالات المختلفة ، و إعداد المتدربين للعمل بأسواق العمل الأجنبية.، مثل السوق الالمانية التي ستفتح ابوابها اول الشهر القادم ، مارس ، للعمالة الاجنبية المهاهرة



Due to sustainable development goals constitute a practical framework for improving the lives of people around the world , support of the sustainable development strategy - Egypt's Vision 2030 - and within the framework of the prevailing cooperation between the Association of Francophone Engineers in Egypt and the French Chamber of Commerce and Industry in Egypt, the two parties signed a cooperation protocol in the field of training, with the aim of supporting projects Multiple investment in Egypt and contribute to the development of ongoing business

Access to education and training is the foundation for improving people's lives and achieving sustainable development. Facilitating access to comprehensive education and training and providing communities with the necessary tools, is a tool for developing innovative solutions that help solve major global problems, and a true contribution to mitigating man-made risks, including those that affect the world by climate change.

The protocol was signed by Eng. Nevine Ali Younes, President of the Association of Francophone Engineers in Egypt, and Mr. Hassan Behnam, General Director of the French Chamber of Commerce and Industry in Egypt, in the presence of Eng. Mohamed Ghorab, a member of the association and responsible for its training committee
 Mrs Mai Omar, who charged for committees and training in the French Chamber.

The protocol and the prevailing cooperation between the two parties -  in light of Goal 4 of sustainable development, which constitutes an essential factor in achieving the sustainable development plan - Egypt Vision 2030 - strengthens as a stand-alone goal, ensuring fair and comprehensive quality education and training that enhances opportunities for lifelong learning and training for all .
The new Goal 4 for sustainable development in education focuses on the appropriateness of learning and training. Goal 4.4 aims to achieve a significant increase in the number of young people and adults who have the appropriate skills, including technical and vocational skills, to work and occupy decent jobs and to start entrepreneurship by 2030 Goal 4.7, which emphasizes ensuring that all Learners have the knowledge and skills needed to support sustainable development, including many ways among cultural diversity by 2030.

The protocol - which is titled (Coordination among Partners) - supports Egyptian government efforts to ensure quality and comprehensive education and training to support the provision of learning opportunities for all - as a non-governmental party - indirectly contributes to implementation through the strategic goal of improving the quality of local Education in line with global systems, with its training services in various fields such as (quality management systems, environment, health and occupational safety and food safety and other systems specialized in supporting industry and investment in Egypt), management and development of medium-sized and small projects,  evaluation development and human development in various fields, and prepare the trainees to work in foreign markets., Such as the German market, which will open its doors next month, March.1 , for foreign skilled labor.



Participation de l'Association des ingénieurs francophones (AIFE) et de la Chambre de commerce et d'industrie Français en Égypte (CCIFE)
A la vision-2030 de l’Égypte pour réaliser le développement durable.


 Croyant aux Objectifs de Développement Durable, considérés comme cadre pour améliorer la vie du peuple  dans le monde et se basant sur la stratégie de développement durable de l’Égypte et son Vision 2030 ainsi que dans le cadre de la coopération entre l'Association des Ingénieurs Francophones en Égypte et la Chambre de Commerce et d'Industrie Français en Égypte, les deux parties ont signé un protocole de coopération dans le domaine de la formation, dont le but est de soutenir de multiples projets d'investissement en Égypte et de contribuer au développement des activités en cours.

L'accès à une éducation et à une formation de qualité est le fondement de l'amélioration de la vie des gens ainsi qu’à la réalisation du développement durable. Faciliter l'accès à l’éducation, à une formation complète et favoriser aux communautés les outils nécessaires sont des moyens pour développer des solutions innovantes qui aident à résoudre les grands problèmes mondiaux.
Cette formation représente une réelle contribution à l'atténuation des risques d'origine humaine, y compris ceux qui affectent le changement par exemple le changement climatique  dans le monde.

Le protocole a été signé par l'ingénieur Nevine Ali Younes, président de l’association des ingénieurs francophone en Égypte, et Mr. Hassan Behnam, directeur général de la Chambre de commerce et d'industrie Français en Égypte, en présence de M. Mohamed Ghorab, membre de l'Association et responsable de son comité de formation et  Mme May Omar, responsable de commission et chargée de formation dans la Chambre Française.

Ce protocole contribue à la réalisation de « L’objectif - 4 « pour le développement durable, qui est un facteur clé dans la réalisation du plan de développement durable de l’Égypte et son  Vision 2030  qui  promeut comme un objectif autonome et  assure une éducation et une formation de qualité, équitables et inclusives qui améliorent les possibilités d'apprentissage et de formation tout au long de la vie pour tous.

Ce protocole, intitulé « Coordination entre les partenaires », soutient les efforts du gouvernement visant à assurer une éducation et une formation de qualité et une formation complète pour soutenir la fourniture de possibilités d'apprentissage pour tous, en tant que partie non gouvernementale, contribue indirectement aux processus de mise en œuvre pour aboutir à l'objectif stratégique d'améliorer la qualité du système éducatif conformément aux systèmes mondiaux, et avec ses services de formation dans divers domaines tels que les systèmes de gestion de la qualité, l'environnement, la santé, la sécurité au travail, la sécurité alimentaire et d'autres systèmes spécialisés dans le soutien de l'investissement et de l'industrie en Égypte, ainsi que le développement de la gestion, du développement et de l'investissement en Égypte. 

Des projets moyens et petits, l'évaluation de projets de développement et de développement humain dans divers domaines, et la préparation des stagiaires à travailler sur les marchés du travail étrangers.



Author : Eng. NEVINE ALY YOUNES
PRÉSIDENTE
ASSOCIATION DES INGÉNIEURS FRANCOPHONES EN ÉGYPTE
PRÉSIDENTE HOMERE-EGYPTE

Skype: Nevine YOUNES



ENFRWC Media Partner


Download the brochure and website

    

الشبكة المصرية
 تسع سنوات في خدمة القطاع الناشيء 
       ENFRWC Eight years serving emerging sector of Water & RE


الاثنين، 17 فبراير 2020

لآلاف السنين ، مصر تسيطر على النيل ، سد جديد يهدد ذلك For Thousands of Years, Egypt Controlled the Nile. A New Dam Threatens That










Ethiopia is staking its hopes on its $4.5 billion hydroelectric dam. Egypt fears it will cut into its water supplies. President Trump is mediating.


By Declan Walsh and Somini Sengupta Graphics by Jeremy White Photographs
by Laura Boushnak
Feb. 9, 2020


MINYA, Egypt — The Egyptian farmer stood in his dust-blown field, lamenting his fortune. A few years ago, wheat and tomato-filled greenhouses carpeted the land. Now the desert was creeping in.
“Look,” he said, gesturing at the sandy soil and abandoned greenhouses. “Barren.”
The farmer, Hamed Jarallah, attributed his woes to dwindling irrigation from the overtaxed Nile, the fabled river at the heart of Egypt’s very identity. Already, the Nile is under assault from pollution, climate change and Egypt’s growing population, which officially hits 100 million people this month.
And now, Mr. Jarallah added, a fresh calamity loomed.
fishermen on the Nile in Aswan 
A colossal hydroelectric dam being built on the Nile 2,000 miles upriver, in the lowlands of Ethiopia, threatens to further constrict Egypt’s water supply — and is scheduled to start filling this summer.
“We’re worried,” he said. “Egypt wouldn’t exist without the Nile. Our livelihood is being destroyed, God help us.”
The dispute between Egypt and Ethiopia over the $4.5 billion Grand Ethiopian Renaissance Dam — Africa’s largest, with a reservoir about the size of London — has become a national preoccupation in both countries, stoking patriotism, deep-seated fears and even murmurs of war.
To Ethiopians, the dam is a cherished symbol of their ambitions — a megaproject with the potential to light up millions of homes, earn billions from electricity sales to neighboring countries and confirm Ethiopia’s place as a rising African power.

Meskel Square in Addis Ababa, Ethiopia.The dam project is central to the country’s ambitions.

After years of bumpy progress, including corruption scandals and the mysterious death of its chief engineer, the first two turbines are being installed. Officials say the dam will start filling in July.
That prospect induces dread in Egypt, where the dam is seen as the most fundamental of threats.
“The Nile is a question of life, a matter of existence to Egypt,” President Abdel Fattah el-Sisi said at the United Nations last September.

For eight years, officials from Egypt, Ethiopia and Sudan — which lies between the two countries — squabbled fruitlessly over the dam. Ninety-five percent of Egyptians live along the Nile or in its teeming delta, and the river provides nearly all of their water. They worry that, if the dam in Ethiopia is filled too quickly, it could drastically curtail their water supply. In November, in a last-ditch effort, the talks moved to Washington, where the White House has been mediating.
Mr. Trump, playing on his self-image as a deal maker, has suggested that his efforts might merit a Nobel Prize. The White House is pushing for an agreement by the end of February, but Egyptian and Ethiopian officials warn it will not be easy.
In an interview last month, Seleshi Bekele, Ethiopia’s water minister, called Egypt’s claims to the Nile “the most absurd thing you ever heard.”
For millenniums, Egyptians were the unchallenged masters of the Nile, drawing on the river to build ancient empires and modern republics.
The Pharaohs worshiped crocodiles and used the Nile to transport the giant granite blocks for the Great Pyramid of Giza. In 1970, Egypt’s towering post-independence leader, Gamal Abdel Nasser, oversaw the completion of the Aswan High Dam, taming the Nile’s seasonal flows and transforming Egyptian agriculture.
Egypt justified its dominance over the river by citing a colonial-era water treaty and a 1959 agreement with Sudan. But Ethiopia does not recognize them, and when its former leader, Mengistu Haile Mariam, proposed building a series of dams on the Nile in 1978, he met thinly veiled threats.
“We are not going to wait to die of thirst in Egypt,” said Egypt’s president at the time, Anwar Sadat. “We’ll go to Ethiopia and die there.”
 Blue Nile falls, a few miles downstream from Lake Tana, the source of the Blue Nile.
The Renaissance Dam spans the Blue Nile, the river’s main tributary, which supplies most of Egypt’s water. Ethiopia’s young, modernizing leader, Abiy Ahmed, insists that Egyptian fears about its impact are overblown. After taking office as prime minister in 2018, Mr. Abiy flew to Cairo to offer his reassurances
“I swear, I swear, we will not hurt Egypt’s water supply,” he told reporters. But by last fall, anxieties were rising again and Mr. Abiy offered an ominous warning.
“No force could prevent” Ethiopia from completing the dam, he told Ethiopian lawmakers in October, less than two weeks after winning the Nobel Peace Prize for resolving his country’s long conflict with Eritrea. If it came to it, Mr. Abiy added, he would get “millions readied” for war with Egypt.
While the two nations spar over the dam, hydrologists say the most pressing threat facing the Nile stems from population growth and climate change. Egypt’s population increases by one million people every six months — a soaring rate that the United Nations predicts will lead to water shortages by 2025.
Rising sea levels threaten to nibble at Egypt’s low-lying coast and help push saltwater inland, spoiling fertile land. Increasingly volatile weather is another risk.
A study published last August by researchers at Dartmouth College found that while rainfall is likely to increase in the Upper Nile basin over the coming century, the incidence of hot and dry years could increase by a factor of two or three — even if global warming is limited to 2 degrees Celsius.
Ethiopia argues that storing the water upstream will help, because it is less prone to evaporation than in Egypt, which is drier.
Salt covering land as result of rising sea level along Egypt North cost 
“The dry years will be more severe, in that they will be hotter and more frequent,” said Ethan D. Coffel, the paper’s lead writer. “Life is going to get much harder for farmers on the Nile.”
Mr. el-Sisi’s Egypt has made modest efforts to prepare. Officials have imposed restrictions on water-intensive crops like rice and bananas. On Fridays, clerics deliver government-dictated sermons stressing the virtues of conservation.
On Judgment Day, warned one such sermon, “God will not look favorably” on water wastrels.
But criticism of Egypt’s own stewardship of the Nile is risky. A famous pop singer, Sherine, was prosecuted in 2017 for mocking the Nile’s notoriously dirty water, telling fans to “Drink Evian instead.”
She was eventually acquitted, perhaps partly because her jab hit home: Egyptians abuse the Nile as much as they revere it.
Sewage flows into its waters and garbage clogs irrigation canals. Successive Egyptian leaders have indulged in grandiose schemes that suckle from the river, including Mr. el-Sisi, who is building a sprawling new administrative capital in the desert outside Cairo that experts say will deplete the Nile further.
The dam has become the focus of Egypt’s water anxieties. The main sticking point with Ethiopia is how quickly it should be filled. Ethiopia says as few as four years, but Egypt, fearing a drought during the filling period, has argued for 12 or longer.

Beyond the technical arguments, the dispute is driven by politics. Mr. el-Sisi, a military strongman, is acutely sensitive to suggestions that he is soft on Egypt’s security.
Mr. Abiy, who faces elections this year, is under pressure from ordinary Ethiopians, who helped finance the dam by buying government-issued bonds. More broadly, he needs to deliver on a prestigious project in a country that considers itself an emerging power.

Ethiopia has one of the world’s fastest growing economies. The dam offers it a chance to become Africa’s biggest power exporter. And, just as in Egypt, the Nile is central to the country’s sense of itself.
“For how long will the river flow down taking everything with it, even the branch of a tree?” goes one song taught to Ethiopian schoolchildren.
During an interview with The New York Times at the dam in 2018, Semegnew Bekele, the project manager, said the undertaking would “eradicate our common enemy — poverty.”

He cited the Hoover Dam in the United States as inspiration.
“It makes America America,” he said, adding that he hoped Ethiopia’s dam would do the same for his country.
Soon after, he was found slumped behind the wheel of his Toyota Land Cruiser, a gunshot wound to the head. The police ruled it a suicide. A few weeks later, Mr. Abiy fired the dam’s main contractor over accusations of widespread corruption.
Despite the setbacks, the Ethiopians say they are close to finishing the dam. They started building it in 2011 at the height of the Arab Spring, when Cairo was still in turmoil, and hostilities have dogged the project from the start.

A donkey grazing in a field owned by Ahmed Gouda, who grows mangoes, peaches, dates, corn and rice — all squeezed into just two acres.


In 2013, a television broadcast showed Egypt’s leaders — including the president at the time, Mohamed Morsi — discussing covert tactics to scupper the dam, including a bomb attack. The tough talk came to nothing, but soon Egyptians were accusing their rivals of slow-rolling the technical talks while they continued to build.
The Ethiopians, in turn, say the Egyptians treat them with a highhandedness that stretches back to a failed Egyptian invasion of Ethiopia in the 1870s. In October, one Ethiopian negotiator accused Egypt of seeking to turn his country into a “hydrological colony.”
Mr. el-Sisi insists he wants a peaceful resolution, embarking on a diplomatic offensive to win support from Ethiopia’s neighbors. The Nile Museum, which opened in Aswan in 2016 emphasizes Egypt’s ties with its “African brothers.” Inside, a three-story waterfall symbolizes the Nile wending through 10 African countries before arriving in Egypt.
Yet Mr. el-Sisi has also sent a message that he is ready to resist in other ways. Egypt has fostered ties with Ethiopia’s adversaries, shipping weapons to the government of South Sudan, according to United Nations investigators. Inside Ethiopia, officials have accused Egypt of sponsoring anti-government protests and armed rebellions, accusations Cairo denies.
In the talks, Mr. el-Sisi is at a marked disadvantage — the longer negotiations take, the closer Ethiopia moves toward finishing the dam.



Mr. Abiy’s hand is also strengthened by Ethiopia’s growing geostrategic muscle. In recent years, many countries — including the United Arab Emirates, China and the United States — have vied for influence in the Horn of Africa, where many analysts have proclaimed a new “Great Game.” Ethiopia, the region’s most populous country with more than 100 million people, is central to those calculations.

It scored a major diplomatic victory in the negotiations over the dam when it persuaded Sudan, which had traditionally sided with Egypt, to take its side in the dispute.
The White House and World Bank-brokered negotiations haven’t gone as Egypt had hoped, Western diplomats say. Despite the close ties between Mr. Trump and Mr. el-Sisi — who Mr. Trump once called “my favorite .....” — Egypt has had to concede key demands over the Nile.
On Feb. 1, a day after the latest talks ended, Mr. Abiy sounded an upbeat note on Twitter, boasting that Ethiopia was drawing ever closer to “our continental power generation victory day.”
But Ethiopian ministers acknowledge that Mr. Trump is pressing them to do a deal, too.
“Of course, pressure is everywhere,” Mr. Bekele, the water minister, told reporters.


An Egyptian government spokesman did not respond to questions. The two sides are scheduled to reconvene in Washington on Feb. 13.
The Nile ends its winding 4,000-mile journey through Africa in Ras el-Bar, a seaside town on Egypt’s north coast, where the river slips quietly into the Mediterranean. One morning, Ahmed el-Alfi, 16, stood on the rocks on its bank, fishing for shrimp.
The young fisherman didn’t know much about the talks with Ethiopia, but he could see the river’s problems himself.
“The sea is clear but the Nile is dirty,” he said Mr. el-Alfi. “It’s full of rubbish.” And yet, he added, Egypt had no option but to fight for it.
“Without the Nile,” he said, “there is no Egypt.”


تعلق إثيوبيا آمالها على سد الطاقة الكهرومائية الذي تبلغ تكلفته 4.5 مليار دولار. مصر تخشى من قطع إمداداتها المائية.
الرئيس ترامب يتوسط.


مقهى فندق يطل على النيل في القاهرة

بقلم ديكلان والش و سوميني سينجوبتا جرافيكس جيريمي وايت فوتوجرافس لورا بوشناق
9 فبراير ، 2020

المنيا ، مصر - وقف المزارع المصري في حقله المنفوخ بالغبار ، راثيًا ثروته. قبل بضع سنوات ، كانت الدفيئات المملوءة بالقمح والطماطم مغطاة كالسجاد على الأرض. الآن الصحراء تزحف فيها.
قال: "انظر" ، وهو يشير إلى التربة الرملية والتخلي عن الدفيئات. " بارت ".
عزا المزارع ، حامد جارالله ، مشاكله إلى تناقص الري من نهر النيل الضخم ، النهر الأسطوري ، قلب هوية مصر ذاتها. بالفعل ، يتعرض النيل للاعتداء بسبب التلوث وتغير المناخ وتزايد عدد سكان مصر ، الذي يصل رسمياً إلى 100 مليون شخص هذا الشهر.

الآن ، أضاف السيد جار الله ، تلوح في الأفق كارثة جديدة.
يهدد سد ضخم للطاقة الكهرومائية يجري بناؤه على سفح نهر النيل على ارتفاع 2000 ميل ، في الأراضي المنخفضة لإثيوبيا ، بتقليص إمدادات المياه في مصر - من المقرر أن يبدأ ملئ السد هذا الصيف.
قال: "نحن قلقون". "لم تكن مصر لتكون موجودة بدون النيل. رزقنا يجري تدميره ، الله يساعدنا ".

أصبح النزاع بين مصر وإثيوبيا حول سد النهضة الأثيوبي الكبير الذي تبلغ تكلفته 4.5 مليار دولار - الأكبر في إفريقيا ، والذي يحتوي على خزان بحجم لندن - من الشواغل الوطنية في كلا البلدين ، مما أدى إلى إثارة النزعة الوطنية والمخاوف العميقة بل وحتى نذر الحرب.

بالنسبة للإثيوبيين ، يعتبر السد رمزا عزيزا لطموحاتهم - مشروع ضخم له القدرة على إضاءة ملايين المنازل ، وكسب المليارات من مبيعات الكهرباء إلى البلدان المجاورة وتأكيد مكانة إثيوبيا كقوة إفريقية صاعدة.
بعد سنوات من التقدم الوعر ، بما في ذلك فضائح الفساد والموت الغامض لكبير مهندسيها ، يتم تثبيت التوربينات الأولين. ويقول المسؤولون إن السد سيبدأ ملؤه في يوليو.

هذا الاحتمال يثير الرهبة في مصر ، حيث ينظر إلى السد على أنه أهم التهديدات.
قال الرئيس عبد الفتاح السيسي في الأمم المتحدة في سبتمبر الماضي: "النيل مسألة حياة ، مسألة وجود لمصر".
لمدة ثماني سنوات ، تشاجر مسؤولون من مصر وإثيوبيا والسودان - الذي يقع بين البلدين - دون جدوى على السد.

 يعيش خمسة وتسعون في المائة من المصريين على طول نهر النيل أو في دلتاها المزدحمة ، ويوفر النهر كل مياههم تقريبًا. إنهم قلقون من أنه إذا تم ملئ خزان السد في إثيوبيا بسرعة كبيرة ، فقد يؤدي ذلك إلى تقليص إمدادات المياه بشكل كبير. في نوفمبر الماضي ، في محاولة أخيرة ، انتقلت المحادثات إلى واشنطن ، حيث يتوسط البيت الأبيض.

اقترح السيد ترامب ، الذي يلعب على سمعته الذاتية بصفته صانع صفقات ، التوسط ، معتقدا أن جهوده قد تستحق جائزة نوبل. يضغط البيت الأبيض من أجل التوصل إلى اتفاق بحلول نهاية فبراير ، لكن المسؤولين المصريين والإثيوبيين يحذرون من أن ذلك لن يكون سهلاً.

في مقابلة أجراها الشهر الماضي ، وصف سيليشي بيكيلي ، وزير المياه في إثيوبيا ، مطالبات مصر بالنيل بأنه "أكثر شيء سخيف قد تسمعه على الإطلاق"
منذ آلاف السنين ، كان المصريون أسياد النيل بلا منازع ، حيث كانوا يرسمون على النهر لبناء إمبراطوريات قديمة وجمهوريات حديثة.
عبد الفراعنة التماسيح واستخدموا النيل لنقل كتل الجرانيت العملاقة للهرم الأكبر في الجيزة. في عام 1970 ، أشرف جمال عبد الناصر ، زعيم مصر فارع الطول بعد الاستقلال ، على استكمال سد أسوان العالي ، وترويض التدفقات الموسمية للنيل وتحويل الزراعة المصرية.

بررت مصر هيمنتها على النهر من خلال الإشارة إلى معاهدة المياه التي تعود إلى حقبة الاستعمار واتفاقية 1959 مع السودان. لكن إثيوبيا لا تعترف بهم ، وعندما اقترح زعيمها السابق ، منغستو هايل مريم ، بناء سلسلة من السدود على النيل في عام 1978 ، واجه تهديدات ضمنية.
قال الرئيس المصري في ذلك الوقت ، أنور السادات ، "لن ننتظر لنموت من العطش في مصر". "سوف نذهب إلى إثيوبيا ونموت هناك."
يمتد سد النهضة على النيل الأزرق ، الرافد الرئيسي للنهر ، الذي يوفر معظم مياه مصر. يصر أبي أحمد ، زعيم تحديث شباب إثيوبيا ، على أن المخاوف المصرية من تأثيره مبالغ فيها.
 بعد توليه منصب رئيس الوزراء في عام 2018 ، توجه السيد أبي إلى القاهرة لتقديم تطميناته وقال للصحفيين "أقسم ، أقسم ، أننا لن نضر بإمدادات المياه في مصر".



تمثال لامرأة من مصر القديمة يشير إلى التضحيات التي قُدمت إلى "هابي" ، إله الفيضان السنوي للنيل في الدين المصري القديم. شخصية حورية البحر ديزني الصغيرة "آرييل" في خلفية جدارية تجلب لمسة عصرية للثقافات المصرية القديمة في الأساطير.

لكن بحلول الخريف الماضي ، كانت المخاوف تتصاعد مرة أخرى وقدم السيد أبي تحذيراً مشؤومًا.

وقال لـ "المشرعين الإثيوبيين" في تشرين الأول (أكتوبر) ، "لا توجد قوة يمكن أن تمنع" إثيوبيا من إكمال السد ، بعد أقل من أسبوعين من الفوز بجائزة نوبل للسلام لحل النزاع الطويل بين بلاده وإريتريا. وأضاف السيد أبي أنه إذا كان الأمر يتعلق بذلك ، فسيحصل على "ملايين مستعدون" للحرب مع مصر.

في حين أن الدولتين تدوران حول السد ، يقول علماء الهيدرولوجيا إن التهديد الأكثر إلحاحًا الذي يواجه النيل ينبع من النمو السكاني وتغير المناخ. يزداد عدد سكان مصر بمقدار مليون شخص كل ستة أشهر - معدل مرتفع تتوقع الأمم المتحدة أنه سيؤدي إلى نقص المياه بحلول عام 2025.

هدد ارتفاع منسوب سطح البحر الراكض الي ساحل مصر المنخفض والمساعد في دفع المياه المالحة إلى الداخل ، مما يفسد الأرض الخصبة مع الطقس المتقلب على نحو متزايد يعتبر خطر آخر.

كشفت دراسة نشرت في أغسطس الماضي من قبل باحثين في كلية دارتموث أنه على الرغم من أن من المرجح أن تزداد الأمطار في حوض أعالي النيل خلال القرن القادم ، فإن معدل حدوث السنوات الحارة والجافة قد يزداد اثنين أو ثلاثة أضعاف - حتى لو كان الاحتباس الحراري عالميا أقتصر على 2 درجة مئوية.

تجادل إثيوبيا بأن تخزين المياه في المنبع سيساعد ، لأنه أقل عرضة للتبخر منه في مصر الأكثر جفافاً.

وقال إيثان د. كوفل ، الكاتب الرئيسي في الدراسة : "ستكون سنوات الجفاف أشد ، حيث ستكون أكثر حرارة وتكرارا". "الحياة ستزداد صعوبة على المزارعين في النيل".

لقد بذل السيد السيسي رئيس مصر جهوداً متواضعة للتحضير. وفرض المسؤولون قيودًا على المحاصيل كثيفة الاستخدام للمياه مثل الأرز والموز. في أيام الجمعة ، يقدم رجال الدين خطب تمليها الحكومة تشدد على مزايا الحفظ.

في يوم القيامة ، حذر أحد  الائمة في الخطبة ، "الله لن ينظر بشكل إيجابي" الى من يسرف في الماء.

لكن انتقاد إدارة مصر الخاصة للنيل أمر محفوف بالمخاطر. تمت مقاضاة مغنية البوب ​​الشهيرة ، شيرين ، في عام 2017 بتهمة الاستهزاء بمياه النيل ، وأبلغت المعجبين بـ "شرب مياه إيفيان بدلاً من ذلك".

 تمت تبرئتها في نهاية المطاف ، وربما يرجع ذلك جزئياً إلى أن ضربة الكوع منها وصلت إلى بيتها : المصريون يسيئون استخدام النيل بقدر ما يبجلونه.

تصب مياه الصرف الصحي في مياهها وتسد قنوات الري بالقمامة. انغمس القادة المصريون المتعاقبون في مخططات فخمة تمتص من النهر ، بما في ذلك السيد السيسي ، الذي يبني عاصمة إدارية جديدة مترامية الأطراف في الصحراء خارج القاهرة يقول خبراء إنها ستزيد من نفاد مياه النيل.

أصبح السد بؤرة قلق مصر من المياه. وتتمثل النقطة العالقة الرئيسية مع إثيوبيا في مدى سرعة ملؤه. وتقول إثيوبيا إن ما لا يقل عن أربع سنوات ، ولكن مصر ، خوفًا من الجفاف خلال فترة الملء ، جادلت لمدة 12 عامًا أو أكثر


حفل زفاف على متن قارب على النيل في القاهرة

بخلاف الحجج التقنية ، فإن النزاع مدفوع بالسياسة. السيد السيسي ، وهو رجل عسكري قوي ، حساس للغاية للاقتراحات والاشارة الي انه متهاون تجاه أمن مصر.
يتعرض السيد أبي ، الذي يواجه الانتخابات هذا العام ، لضغوط من الإثيوبيين العاديين ، الذين ساعدوا في تمويل السد من خلال شراء سندات حكومية. على نطاق أوسع ، يحتاج إلى تنفيذ مشروع مرموق في بلد يعتبر نفسه قوة ناشئة.
إثيوبيا لديها واحدة من أسرع الاقتصادات نموا في العالم. يوفر السد فرصة ليصبح أكبر مصدر للطاقة في إفريقيا. ومثلما هو الحال في مصر ، يعد نهر النيل من الأمور الأساسية لإحساس الدولة بنفسها.
"كم من الوقت سوف يتدفق النهر ويأخذ كل شيء معه ، حتى غصن الشجرة؟" ، تقول أغنية لتعليم أطفال المدارس الإثيوبيين.
خلال مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز عن  السد في عام 2018 ، قال Semegnew Bekele ، مدير المشروع ، إن المشروع "سوف يقضي على عدونا المشترك - الفقر".
أشار إلى سد هوفر في الولايات المتحدة كمصدر إلهام.
وقال "إنه ما جعل أمريكا أمريكا" ، مضيفا أنه يأمل أن يفعل سد إثيوبيا الشيء نفسه بالنسبة لبلاده.
بعد فترة وجيزة ، تم العثور عليه متأثرًا بعيار ناري في الرأس خلف عجلة القيادة في سيارة تويوتا لاندكروزر. وقضت الشرطة بانتحاره. بعد بضعة أسابيع ، أقال السيد أبي المقاول الرئيسي للسد بسبب اتهامات بالفساد على نطاق واسع.
على الرغم من النكسات ، يقول الاثيوبيون أنهم على وشك الانتهاء من السد. لقد بدأوا في بنائه في عام 2011 في ذروة الربيع العربي ، عندما كانت القاهرة لا تزال في حالة اضطراب ، وكانت الأعمال العدائية تعترض المشروع منذ البداية.
 في عام 2013 ، عرض بث تلفزيوني قادة مصر - بمن فيهم الرئيس في ذلك الوقت ، محمد مرسي - يناقشون التكتيكات السرية لتخريب السد ، بما في ذلك هجوم بقنبلة. لم يأت هذا الكلام الصعب بنتيجة ، لكن سرعان ما اتهم المصريون خصومهم بالتدوير البطيء للمحادثات الفنية بينما استمروا في البناء.

يقول الإثيوبيون ، في المقابل ، إن المصريين يعاملونهم بقسوة تمتد إلى الغزو المصري الفاشل لإثيوبيا في سبعينيات القرن التاسع عشر. في شهر أكتوبر ، اتهم مفاوض إثيوبي مصر بالسعي لتحويل بلاده إلى "مستعمرة هيدرولوجية".
يصر السيد السيسي على أنه يريد حلًا سلميًا ، ويشن هجومًا دبلوماسيًا لكسب تأييد جيران إثيوبيا. يؤكد متحف النيل ، الذي تم افتتاحه في أسوان في عام 2016 ، على علاقات مصر مع "إخوانها الأفارقة". في الداخل ، يرمز شلال من ثلاثة طوابق إلى نهر النيل الذي يمر عبر 10 دول إفريقية قبل الوصول إلى مصر.
ومع ذلك ، أرسل السيد السيسي رسالة مفادها أنه مستعد للمقاومة بطرق أخرى. 
عززت مصر العلاقات مع خصوم إثيوبيا ، وشحن الأسلحة إلى حكومة جنوب السودان ، وفقا لمحققين من الأمم المتحدة. داخل إثيوبيا ، اتهم مسؤولون مصرون برعاية الاحتجاجات المناهضة للحكومة والتمردات المسلحة ، وهو ما تنفيه القاهرة.
في المحادثات ، يكون السيد السيسي في وضع غير مؤات بشكل ملحوظ - فكلما طال أمد المفاوضات ، كلما اقتربت إثيوبيا من الانتهاء من بناء السد.

تعززت يد السيد أبي أيضا من خلال القوة الجيوستراتيجية المتنامية لإثيوبيا. في السنوات الأخيرة ، تنافست العديد من الدول - بما في ذلك الإمارات العربية المتحدة والصين والولايات المتحدة - من أجل النفوذ في القرن الأفريقي ، حيث أعلن العديد من المحللين عن "لعبة مهمة " جديدة. تعد إثيوبيا ، أكثر دول المنطقة اكتظاظاً بالسكان والتي تضم أكثر من 100 مليون شخص ، مركزية في هذه الحسابات.
لقد حققت نصرًا دبلوماسيًا كبيرًا في المفاوضات حول السد عندما أقنعت السودان ، الذي كان يقف إلى جانب مصر تقليديًا ، أن تقف إلى جانبها في النزاع.
  يقول دبلوماسيون غربيون إن المفاوضات التي تجرى بوساطة البيت الأبيض والبنك الدولي لم تسر كما كانت مصر تأمل. على الرغم من العلاقات الوثيقة بين السيد ترامب والسيد السيسي - الذي وصفه السيد ترامب ذات يوم بـ "... المفضل لدي" - كان على مصر أن تتنازل عن المطالب الرئيسية بشأن النيل.
في الأول من شباط (فبراير) ،بعد يوم من انتهاء المحادثات الأخيرة ، أطلق السيد أبي ملاحظة متفائلة على موقع تويتر ، متفاخرًا بأن إثيوبيا كانت تقترب أكثر فأكثر من "يوم النصر لتوليد الطاقة في القارة ".
لكن الوزراء الإثيوبيين يعترفون بأن السيد ترامب يضغط عليهم للتوصل إلى اتفاق ، أيضًا.
"بالطبع ، يوجد الضغط في كل مكان" ، قال السيد بيكيلي ، وزير المياه ، للصحفيين.
لم يرد متحدث باسم الحكومة المصرية على الأسئلة. من المقرر أن يجتمع الجانبان في واشنطن في 13 فبراير.

ينهي النيل رحلته الممتدة التي تمتد لمسافة 4000 ميل عبر إفريقيا في رأس البر ، بلدة ساحلية على الساحل الشمالي لمصر ، حيث ينزلق النهر بهدوء إلى البحر الأبيض المتوسط. في صباح أحد الأيام ، وقف أحمد الألفي ، 16 عامًا ، على الصخورعلى ضفته ، محاولا صيد الروبيان.
لم يعرف الصياد الصغير الكثير عن المحادثات مع إثيوبيا ، لكنه كان يرى مشاكل النهر بنفسه. قال الألفي: "البحر واضح ولكن النيل قذر". "إنه ملئ بالقمامة".
أضاف أن مصر ليس لديها خيار سوى القتال من أجله.
قال "بدون النيل ، لا توجد مصر"






ENFRWC Media Partner


Download the brochure and website

    

الشبكة المصرية
 تسع سنوات في خدمة القطاع الناشيء 
       ENFRWC Eight years serving emerging sector of Water & RE