الأربعاء، 15 مايو 2024

At a Dinner, Trump Assailed Climate Rules and Asked $1 Billion From Big Oil في مأدبة عشاء ، هاجم ترامب قواعد المناخ وطلب 1 مليار دولار من شركات النفط الكبرى

 






Quoted From New York Times


At a private meeting at Mar-a-Lago, the former president said fossil fuel companies should donate to help him beat President Biden.




By Lisa FriedmanCoral DavenportJonathan Swan and Maggie Haberman

Lisa Friedman is a Times reporter who writes about how governments are addressing climate change and the effects of those policies on communities. 

Coral Davenport covers energy and environment policy, with a focus on climate change, for The Times.

Jonathan Swan is a political reporter covering the 2024 presidential election and Donald Trump’s campaign. 

Maggie Haberman is a senior political correspondent reporting on the 2024 presidential campaign, down ballot races across the country and the investigations into former President Donald J. Trump. 

 

Former President Donald J. Trump told a group of oil executives and lobbyists gathered at a dinner at his Mar-a-Lago resort last month that they should donate $1 billion to his presidential campaign because, if elected, he would roll back environmental rules that he said hampered their industry, according to two people who were there.

About 20 people attended an April 11 event billed as an “energy round table” at Mr. Trump’s private club, according to those people, who asked not to be identified in order to discuss the private event. Attendees included executives from ExxonMobil, EQT Corporation and the American Petroleum Institute, which lobbies for the oil industry.

The event was organized by the oil billionaire Harold Hamm, who has for years helped to shape Republican energy policies. It was first reported by The Washington Post.

Mr. Trump has publicly railed for months against President Biden’s energy and environmental agenda, as Mr. Biden has raced to restore and strengthen dozens of climate and conservation rules that Mr. Trump had weakened or erased while in office. In particular, Mr. Trump has promised to eliminate Mr. Biden’s new climate rules intended to accelerate the nation’s transition to electric vehicles, and to push a “drill, baby, drill” agenda aimed at opening up more public lands to oil and gas exploration.

Mr. Biden has called climate change an existential threat and has moved to cut the pollution that is dangerously heating the planet and supercharging storms, heat waves and drought.

Over a dinner of chopped steak, Mr. Trump repeated his public promises to delete Mr. Biden’s pollution controls, telling the attendees that they should donate heavily to help him beat Mr. Biden because his policies would help their industries.

“That has been his pitch to everybody,” said Michael McKenna, who worked in the Trump White House but did not attend the event in Florida.

Mr. McKenna said the former president’s appeal to the fossil fuel industry could be summed up as: “Look, you want me to win. You might not even like me, but your other choice is four more years of these guys,” referring to the Biden administration. He added, “The uniform sentiment of guys in the business community is ‘We don’t want four more years of Team Biden.’”

Karoline Leavitt, a spokeswoman for the Trump campaign, did not address the specifics of what Mr. Trump was described as saying at the dinner. In a statement, she attacked President Biden as controlled “by environmental extremists who are trying to implement the most radical energy agenda in history and force Americans to purchase electric vehicles they can’t afford,” and that Mr. Trump is “supported by people who share his vision of American energy dominance to protect our national security and bring down the cost of living for all Americans.”

Mr. Biden’s presidential campaign on Thursday accused Mr. Trump of “straight up selling out working families for campaign donations from oil barons.”

Mr. Biden has frustrated the fossil fuel industry by pursuing the most ambitious climate agenda in the nation’s history. He has signed a sweeping law that pumps $370 billion into incentives for clean energy and electric vehicles and has enacted a suite of tough regulations designed to sharply reduce emissions from the burning of oil, gas and coal.

This year, the Biden administration paused the permitting process for new facilities that export liquefied natural gas in order to study their impact on climate change, the economy and national security.

But the fossil fuel industry has also enjoyed record profits under the Biden administration. Last year, the United States produced record amounts of oil. And even with the pause in new permits for gas export terminals, the United States is the world’s leading exporter of natural gas and is still on track to nearly double its export capacity by 2027 because of projects already permitted and under construction.

Mr. Biden has also approved several oil and gas projects sought by the fossil fuel industry.

He has authorized an enormous $8 billion oil development in Alaska known as the Willow project. He also granted a crucial permit for the Mountain Valley Pipeline, a project championed by Senator Joe Manchin III, a West Virginia Democrat, despite opposition from climate experts and environmental groups. Last month, undeterred by opposition from climate activists, the Biden administration also gave approval for an oil export project in Texas known as the Sea Port Oil Terminal.

Some oil and gas executives have said that they would prefer some of Mr. Biden’s regulations to remain, such as a rule requiring companies to detect and stop methane leaks from oil and gas wells. They said they wanted consistency rather than an endless pattern of regulatory whiplashin which rules are enacted by one administration, repealed by the next and restored by the one after that.

Many, however, have attacked Mr. Biden’s policies, and the industry has contributed heavily to Mr. Trump’s presidential campaign.

Although attendees were told that Mr. Trump’s event was an energy round table, waiting on the chairs of executives and lobbyists at Mar-a-Lago were printouts of PowerPoint slides about migrants at the southern border.

Part of the meeting dwelled on migration, and Mr. Trump declared he wanted separate divisions of Ultimate Fighting Championship fighters: one designated for immigrants who came across the border illegally, and the other for “Americans.”

The room was filled predominantly with oil and gas executives, including Mike Sabel, the chief executive and founder of Venture Global LNG; Toby Rice, the president and chief executive of EQT Corporation; Jack Fusco, the chief executive of Cheniere Energy; and Nick Dell’Osso, the president of Chesapeake Energy.

Also in the room were Doug Burgum, the governor of North Dakota and a former Republican presidential candidate who has been acting as Mr. Trump’s point man on energy issues; and Mr. Hamm, the billionaire executive chairman of Continental Resources, which is among the biggest oil and gas drilling companies in Oklahoma and North Dakota.

Accompanied by Susie Wiles, his top political adviser; Taylor Budowich, a former aide; and Meredith O’Rourke, a fund-raiser, Mr. Trump asked the executives to detail their concerns on energy issues, according to the two attendees.

The American Petroleum Institute, the nation’s top fossil fuel industry group, is running an eight-figure national advertising campaign to promote fossil fuels and “dismantle policy threats,” Mike Sommers, the chief executive of the trade group, has said. Separately, the American Fuel & Petrochemical Manufacturers, which represents petroleum refiners, has started to buy ads in nine battleground states urging Americans to fight Mr. Biden’s regulation on tailpipe emissions.

And states with Republican attorneys general have filed legal challenges against most if not all of Mr. Biden’s regulations, including a suit announced on Thursday by 27 states arguing that the administration overstepped its authority in cracking down on smokestack pollution from power plants.

But Mr. Trump told executives they were not fighting hard enough. He also went on a rant about windmills, the attendees said. Mr. Trump has falsely claimed that wind turbines cause cancer and that offshore wind farms are “driving whales crazy.”

Mr. Trump did not request money in exchange for killing Mr. Biden’s climate regulations, the two people in the room maintained. Rather, the former president told executives that he was determined to squash what he considered anti-business policies, and that the oil industry should therefore want him to win and should raise $1 billion to ensure his success.

He told the executives that the amount of money they would save in taxes and legal expenses after he repealed regulations would more than cover a billion dollar contribution, the people said.

Mr. Hamm has had Mr. Trump’s ear on energy issues dating back to the former president’s 2016 campaign and pushed him to appoint Scott Pruitt to run the Environmental Protection Agency, where Mr. Pruitt denied the established science of climate change and unraveled environmental protections.

After Mr. Trump lost the 2020 election, Mr. Hamm briefly supported some of the former president’s rivals, including Gov. Ron DeSantis of Florida and former United Nations Ambassador Nikki Haley. But the oil tycoon appeared to have had a change of heart. Mr. Hamm donated $3,300 to Mr. Trump’s campaign last year, the maximum allowed for a primary contribution, and another $3,300 in March, according to campaign filings.

Mr. Hamm did not immediately respond to a request for comment. Mr. McKenna said Mr. Hamm continued to play an outsize role in Mr. Trump’s energy policy. “If Harold has an idea, the rest of us have to chase it around,” he said. “Harold Hamm wants that L.N.G. pause gone, he wants the California waiver and the tailpipe rule gone.”

California has for decades received waivers under the Clean Air Act that authorize it to set environmental rules that are tougher than federal regulations. To do business in California, automakers and other industries must comply with its rules. Mr. Trump has promised to revoke California’s waivers.

 

Blogger’s Comment :

This year's U.S. presidential election, its effects on climate change policies will be crucial.

Although President Biden is a strong supporter of measures and rules to limit global warming that causes climate change, he is not an enemy of his country's oil and gas industry.

Unfortunately, the oil lobby in the United States, the American Petroleum Institute, sees its policies as an enemy and seeks to bring it down, overthrowing them by funding trade campaigns against its climate policies in 9 crucial states in the upcoming presidential elections.

Unlike President Biden, Republican candidate Trump is completely hostile to all legislation and rules to combat climate change in the United States, so he asked for donations from oil companies for his campaign worth one billion dollars, he claims will save more than that amount on them, once he is elected and repeals the climate change and pollution reduction policies issued by the Democratic administration.

Will the barons of the U.S. oil industry respond? We'll wait and see.


نقلا عن نيويورك تايمز


في اجتماع خاص في مار لاغو ، قال الرئيس السابق إن شركات الوقود الأحفوري يجب أن تتبرع لمساعدته على هزيمة الرئيس بايدن.

9 مايو 2024




بقلم ليزا فريدمان  وكورال دافنبورت وجوناثان سوان وماجي هابرمان

ليزا فريدمان هي مراسلة لصحيفة التايمز تكتب عن كيفية معالجة الحكومات لتغير المناخ وآثار تلك السياسات على المجتمعات. 

يغطي كورال دافنبورت سياسة الطاقة والبيئة ، مع التركيز على تغير المناخ ، لصحيفة التايمز.

جوناثان سوان هو مراسل سياسي يغطي الانتخابات الرئاسية لعام 2024 وحملة دونالد ترامب. 

ماجي هابرمان هي مراسلة سياسية بارزة تقدم تقارير عن الحملة الرئاسية لعام 2024 ، وسباقات الاقتراع في جميع أنحاء البلاد والتحقيقات مع الرئيس السابق دونالد جيه ترامب. 

 

ترجمة – محمد السيد درويش

أخبر الرئيس السابق دونالد ترامب مجموعة من المديرين التنفيذيين للنفط وجماعات الضغط المجتمعين في مأدبة عشاء في منتجعه في مار لاغو الشهر الماضي أنه يجب عليهم التبرع بمبلغ 1 مليار دولار لحملته الرئاسية لأنه ، إذا تم انتخابه ، فسوف يتراجع عن القواعد البيئية التي قال إنها أعاقت صناعتهم ، وفقا لشخصين كانا هناك.

وحضر نحو 20 شخصا حدثا في 11 أبريل/نيسان وصف بأنه "مائدة مستديرة للطاقة" في نادي ترامب الخاص، وفقا لهؤلاء الأشخاص، الذين طلبوا عدم الكشف عن هويتهم من أجل مناقشة الحدث الخاص. وكان من بين الحضور مديرون تنفيذيون من إكسون موبيل وشركة إي كيو تي ومعهد البترول الأمريكي الذي يضغط من أجل صناعة النفط.

تم تنظيم الحدث من قبل الملياردير النفطي هارولد هام ، الذي ساعد لسنوات في تشكيل سياسات الطاقة الجمهورية. تم الإبلاغ عنه لأول مرة من قبل صحيفة واشنطن بوست.

انتقد السيد ترامب علنا لعدة أشهر أجندة الرئيس بايدن للطاقة والبيئة ، حيث تسابق السيد بايدن لاستعادة وتعزيز العشرات من قواعد المناخ والحفاظ على البيئة التي أضعفها ترامب أو محوها أثناء وجوده في منصبه. على وجه الخصوص ، وعد السيد ترامب بإلغاء قواعد المناخ الجديدة للسيد بايدن التي تهدف إلى تسريع انتقال البلاد إلى السيارات الكهربائية ، ودفع أجندة "احفر ، يا حبيبي ، احفر" التي تهدف إلى فتح المزيد من الأراضي العامة للتنقيب عن النفط والغاز.

وصف السيد بايدن تغير المناخ بأنه تهديد وجودي وتحرك لخفض التلوث الذي يسخن الكوكب بشكل خطير ويزيد من العواصف وموجات الحرارة والجفاف.

خلال عشاء من شرائح اللحم المفرومة ، كرر السيد ترامب وعوده العلنية بإلغاء ضوابط التلوث الخاصة بالسيد بايدن ، وأخبر الحاضرين أنه يجب عليهم التبرع بكثافة لمساعدته على هزيمة السيد بايدن لأن سياساته ستساعد صناعاتهم.

"لقد كان هذا هو عرضه للجميع" ، قال مايكل ماكينا ، الذي عمل في البيت الأبيض في عهد ترامب لكنه لم يحضر الحدث في فلوريدا.

وقال ماكينا إن نداء الرئيس السابق لصناعة الوقود الأحفوري يمكن تلخيصه على النحو التالي: "انظر ، تريدني أن أفوز. قد لا تحبني حتى، لكن خيارك الآخر هو أربع سنوات أخرى من هؤلاء الرجال»، في إشارة إلى إدارة بايدن. وأضاف: "الشعور الموحد للرجال في مجتمع الأعمال هو" لا نريد أربع سنوات أخرى من فريق بايدن ".

ولم تتطرق كارولين ليفيت، المتحدثة باسم حملة ترامب، إلى تفاصيل ما وصفه ترامب بأنه قاله في العشاء. في بيان ، هاجمت الرئيس بايدن باعتباره خاضعا لسيطرة "المتطرفين البيئيين الذين يحاولون تنفيذ أجندة الطاقة الأكثر راديكالية في التاريخ وإجبار الأمريكيين على شراء سيارات كهربائية لا يستطيعون تحمل تكاليفها" ، وأن السيد ترامب "مدعوم من قبل أشخاص يشاركونه رؤيته لهيمنة الطاقة الأمريكية لحماية أمننا القومي وخفض تكلفة المعيشة لجميع الأمريكيين ".

واتهمت حملة بايدن الرئاسية يوم الخميس ترامب "ببيع العائلات العاملة مباشرة مقابل تبرعات الحملة من بارونات النفط".

لقد أحبط السيد بايدن صناعة الوقود الأحفوري من خلال متابعة أجندة المناخ الأكثر طموحا في تاريخ البلاد. وقد وقع قانونا شاملا يضخ 370 مليار دولار في حوافز للطاقة النظيفة والسيارات الكهربائية وسن مجموعة من اللوائح الصارمة المصممة لخفض الانبعاثات الناتجة عن حرق النفط والغاز والفحم بشكل حاد.

هذا العام ، أوقفت إدارة بايدن عملية التصريح للمنشآت الجديدة التي تصدر الغاز الطبيعي المسال من أجل دراسة تأثيرها على تغير المناخ والاقتصاد والأمن القومي.

لكن صناعة الوقود الأحفوري تمتعت أيضا بأرباح قياسية في ظل إدارة بايدن. في العام الماضي، أنتجت الولايات المتحدة كميات قياسية من النفط. وحتى مع توقف التصاريح الجديدة لمحطات تصدير الغاز ، فإن الولايات المتحدة هي أكبر مصدر للغاز الطبيعي في العالم ولا تزال في طريقها لمضاعفة طاقتها التصديرية تقريبا بحلول عام 2027 بسبب المشاريع المسموح بها بالفعل وقيد الإنشاء.

كما وافق السيد بايدن على العديد من مشاريع النفط والغاز التي تسعى إليها صناعة الوقود الأحفوري.

لقد أذن بتطوير نفطي هائل بقيمة 8 مليارات دولار في ألاسكا يعرف باسم مشروع الصفصاف. كما منح تصريحا حاسما لخط أنابيب ماونتن فالي ، وهو مشروع دافع عنه السناتور جو مانشين الثالث ، وهو ديمقراطي من ولاية فرجينيا الغربية ، على الرغم من معارضة خبراء المناخ والجماعات البيئية. في الشهر الماضي ، لم تردعها معارضة نشطاء المناخ ، أعطت إدارة بايدن أيضا الموافقة على مشروع تصدير النفط في تكساس المعروف باسم محطة نفط الميناء البحري.

قال بعض المديرين التنفيذيين للنفط والغاز إنهم يفضلون بقاء بعض لوائح السيد بايدن ، مثل قاعدة تتطلب من الشركات اكتشاف ووقف تسرب الميثان من آبار النفط والغاز. وقالوا إنهم يريدون الاتساق بدلا من نمط لا نهاية له من الاصابة التنظيميةالتي يتم فيها سن القواعد من قبل إدارة واحدة ، وتلغيها الإدارة التالية وتستعيدها الإدارة التي تليها.

ومع ذلك، هاجم الكثيرون سياسات بايدن، وساهمت الصناعة بشكل كبير في حملة ترامب الرئاسية.

على الرغم من إخبار الحاضرين بأن حدث السيد ترامب كان عبارة عن مائدة مستديرة للطاقة ، إلا أن الانتظار على كراسي المديرين التنفيذيين وجماعات الضغط في Mar-a-Lago كانت هناك نسخ مطبوعة من شرائح PowerPoint حول المهاجرين على الحدود الجنوبية.

وتناول جزء من الاجتماع مسألة الهجرة، وأعلن ترامب أنه يريد تقسيمات منفصلة من مقاتلي بطولة القتال النهائي: واحدة مخصصة للمهاجرين الذين عبروا الحدود بشكل غير قانوني، والأخرى ل "الأمريكيين".

امتلأت الغرفة في الغالب بالمديرين التنفيذيين للنفط والغاز ، بما في ذلك مايك سابيل ، الرئيس التنفيذي ومؤسس شركة Venture Global LNG. توبي رايس ، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة EQT Corporation ؛ جاك فوسكو ، الرئيس التنفيذي لشركة Cheniere Energy ؛ ديل أوسو ، رئيس تشيسابيك للطاقة.

وكان في القاعة أيضا دوغ بورغوم، حاكم ولاية نورث داكوتا والمرشح الجمهوري السابق للرئاسة الذي كان يعمل كرجل ترامب في قضايا الطاقة. والسيد هام، الملياردير الرئيس التنفيذي لشركة كونتيننتال ريسورسز، التي تعد من بين أكبر شركات التنقيب عن النفط والغاز في أوكلاهوما ونورث داكوتا.

برفقة سوزي ويلز ، كبير مستشاريه السياسيين ؛ تايلور بودويتش ، مساعد سابق ؛ وميريديث أورورك ، جامع التبرعات ، طلب السيد ترامب من المديرين التنفيذيين تفصيل مخاوفهم بشأن قضايا الطاقة ، وفقا للحاضرين.

يدير معهد البترول الأمريكي ، أكبر مجموعة لصناعة الوقود الأحفوري في البلاد ، حملة إعلانية وطنية من ثمانية أرقام للترويج للوقود الأحفوري و "تفكيك تهديدات السياسة" ، كما قال مايك سومرز ، الرئيس التنفيذي للمجموعة التجارية. بشكل منفصل ، بدأ مصنعو الوقود والبتروكيماويات الأمريكيون ، الذين يمثلون مصافي البترول ، في شراء إعلانات في تسع ولايات ساحة معركة تحث الأمريكيين على محاربة لائحة السيد بايدن بشأن انبعاثات العادم.

وقدمت الولايات التي لديها مدعون عامون جمهوريون طعونا قانونية ضد معظم إن لم يكن كل لوائح بايدن، بما في ذلك دعوى أعلنتها 27 ولاية يوم الخميس بحجة أن الإدارة تجاوزت سلطتها في اتخاذ إجراءات صارمة ضد تلوث المداخن من محطات الطاقة.

لكن ترامب أخبر المديرين التنفيذيين أنهم لا يقاتلون بقوة كافية. كما تحدث عن طواحين الهواء، على حد قول الحاضرين. ادعى السيد ترامب زورا أن توربينات الرياح تسبب السرطان وأن مزارع الرياح البحرية "تدفع الحيتان إلى الجنون".

لم يطلب السيد ترامب المال مقابل قتل لوائح المناخ الخاصة بالسيد بايدن ، كما أكد الشخصان في الغرفة. بدلا من ذلك ، أخبر الرئيس السابق المديرين التنفيذيين أنه مصمم على سحق ما اعتبره سياسات مناهضة للأعمال ، وبالتالي يجب أن ترغب صناعة النفط في أن يفوز ويجب أن تجمع 1 مليار دولار لضمان نجاحه.

وقال الناس إنه أخبر المديرين التنفيذيين أن مبلغ المال الذي سيوفرونه في الضرائب والنفقات القانونية بعد أن ألغى اللوائح سيغطي أكثر من مساهمة مليار دولار.

كان لدى السيد هام أذن السيد ترامب بشأن قضايا الطاقة التي يعود تاريخها إلى حملة الرئيس السابق لعام 2016 ودفعه إلى تعيين سكوت برويت لإدارة وكالة حماية البيئة ، حيث نفى السيد برويت العلم الراسخ لتغير المناخ وكشف الحماية البيئية.

بعد أن خسر السيد ترامب انتخابات 2020 ، دعم السيد هام لفترة وجيزة بعض منافسي الرئيس السابق ، بما في ذلك حاكم ولاية فلوريدا رون ديسانتيس وسفيرة الأمم المتحدة السابقة هالي. لكن يبدو أن قطب النفط قد غير رأيه. تبرع السيد هام بمبلغ 3,300 دولار لحملة السيد ترامب العام الماضي ، وهو الحد الأقصى المسموح به للمساهمة الأولية ، و 3,300 دولار أخرى في مارس ، وفقا لملفات الحملة.

ولم يرد هام على الفور على طلب للتعليق. وقال ماكينا إن هام استمر في لعب دور كبير في سياسة ترامب في مجال الطاقة. قال: "إذا كان لدى هارولد فكرة ، فيجب على بقيتنا مطاردتها". "هارولد هام يريد أن تتوقف LNG مؤقتا ، ويريد التنازل عن كاليفورنيا وقاعدة أنبوب العادم."

تلقت كاليفورنيا لعقود إعفاءات بموجب قانون الهواء النظيف الذي يسمح لها بوضع قواعد بيئية أكثر صرامة من اللوائح الفيدرالية. للقيام بأعمال تجارية في كاليفورنيا ، يجب على شركات صناعة السيارات والصناعات الأخرى الامتثال لقواعدها. وعد السيد ترامب بإلغاء إعفاءات كاليفورنيا.

 تعليق المترجم :

الانتخابات الرئاسية الامريكية العام الحالي ، ستكون تأثيراتها علي سياسات مواجهة تغير المناخ ، حاسمة.

علي الرغم من الرئيس بايدن مؤيد قوي لاجراءات و قواعد الحد من الاحتباس الحراري المسبب لتغير المناخ ، إلا انه في نفس الوقت ليس عدو لصناعة النفط و الغاز في بلاده

المؤسف ان لوبي النفط في الولايات المتحدة ، المعهد الامريكي للبترول ، يراه سياساته عدوة و يسعي لإسقاطه ، اسقاطه بتمويل حملات تجارية ضد سياساته المناخية في 9 ولايات حاسمة في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

علي العكس من الرئيس بايدن ، المرشح الجمهوري ترامب معادي تماما لكل تشريعات و قواعد مكافحة تغير المناخ في الولايات المتحدة ، لذلك طلب تبرعات من شركات النفط لحملته الانتخابية بقيمة مليار دولار ، حسب ادعاؤه سيوفر اكثر من هذا المبلغ عليهم ، بمجرد انتخابه و إلغاؤه لسياسات مكافحة تغير المناخ و الحد من التلوث الصادرة عن الادارة الديمقراطية.

هل سيستجيب له بارونات صناعة النفط في الولايات المتحدة ؟ سننتظر و نري.

 

https://www.nytimes.com/2024/05/09/climate/trump-oil-gas-mar-a-lago.html

  

ENFRWC الشبكة المصرية  

 ثلاثة عشر عام مكرسة لخدمة القطاع الناشئ

 Years Devoted to serving the RE sector & Water fields Thirteen

More than 158.000 Followers worldwide

اكثر من 158.000 متابع حول العالم

 

الاثنين، 13 مايو 2024

Cool Up Egypt تبريد مصر

 








Exciting News! Cool Up Programme and Cool Coalition supporting the Ministry of Environment in initiating the National Cooling Action Plan for Egypt.

National Cooling Action Plans (NCAPs) offer a solution by aligning political will, leveraging national and international agendas, and setting actionable targets to ensure access to cooling while minimizing environmental impact and maximizing socioeconomic benefits.

Egyptian Environmental Affairs Agency (EEAA) and National Ozone Unit (NOU) in collaboration with Integrated Development Group (IDG) representing the COOL UP consortium along with UNEP, RCREEE under the Cool Coalition framework, are pleased to announce the Kick-off Meeting - Development of the National Cooling Action Plan for Egypt - 21st of May, Cairo, Egypt.

This session aims at bringing together the official steering committee together with the stakeholders from policy, technology, industry and finance to discuss the vision and mission, methodology, best practices and also benefits of an NCAP activities in Egypt. CCAC

Stay Tuned! 

To stay up-to-date on the programme, visit the Cool Up & Cool Coalition Websites:

https://www.coolupprogramme.org/ https://coolcoalition.org/





فى ضوء التعاون المثمر بين جهاز شئون البيئة التابع لوزارة البيئة المصرية (EEAA) والوزارة الاتحادية للبيئة وحماية الطبيعة والسلامة النووية بألمانيا (BMU) من أجل الحد من التغير المناخى والتوسع في تنفيذ التبريد المستدام في الشرق الأوسط، تم تشكيل تحالف برنامج (CoolUp) برئاسة شركة (Guidehouse Energy GmbH) الألمانية تحت مظلة المبادرة الدولية للمناخ (IKI) الممولة من وزارة البيئة الألمانية وتمثل مجموعة التنمية المتكاملة (IDG)  التحالف في مصر .

يهدف البرنامج إلى تقليل الاحتياج للتبريد والتكييف بالإضافة إلى المساهمة فى تنفيذ التزام مصر باتفاقية باريس وتعديلات كيجالى من خلال دعم التبريد المستدام.

 في ضوء تنفيذ هذه الأهداف يفخر برنامج "CoolUP" بدعم وزارة البيئة المصرية في "إطلاق خطة العمل الوطنية للتبريد في مصر" "National cooling Action Pan Kick off" وذلك بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة للبيئة "UNEP" و المركز الإقليمي للطاقة المتجددة و كفاءة الطاقة "RCREEE" تحت مظلة برنامج " Cool Coalition".

تشكيل اللجنة الوطنية للتبريد المستدام من كافة الوزارات والهيئات المختصة لتعمل على مواءمة الإرادة السياسية، والاستفادة من جداول الأعمال الوطنية والدولية، ووضع أهداف قابلة للتنفيذ لضمان الوصول إلى التبريد مع تقليل التأثير البيئي وتعظيم الفوائد الاجتماعية والاقتصادية.

 تقرر انعقاد أولى جلسات اللجنة يوم الثلاثاء الموافق 21 مايو لعام 2024 بفندق هوليداي إن سيتي ستارز، حيث تهدف الجلسة إلى جمع السادة أعضاء اللجنة الرسمية مع أصحاب المصلحة من السياسات والتكنولوجيا والصناعة والمالية لمناقشة الرؤية والرسالة والمنهجية وأفضل الممارسات و فوائد أنشطة الخطة الوطنية للتبريد في مصر.

 للمزيد من المعلومات يمكنكم زياره الموقع الرسمي للمشروع من خلال الرابط التالي:


 https://www.coolupprogramme.org/ https://coolcoalition.org

 

ENFRWC الشبكة المصرية  

 ثلاثة عشر عام مكرسة لخدمة القطاع الناشئ

 Years Devoted to serving the RE sector & Water fields Thirteen

More than 158.000 Followers worldwide

اكثر من 158.000 متابع حول العالم

الاثنين، 29 أبريل 2024

دعم الوقود و برنامج التسهيل الائتماني الممدد مع مصر من صندوق النقد الدولي Fuel subsidies and the extended credit facility program with Egypt from the International Monetary Fund


 






كشف تقرير صندوق النقد الدولي عن المراجعتين الأولى والثانية لبرنامج التسهيل الائتماني الممدد مع مصر عن تقديرات مرتفعة لدعم الوقود خلال العامين المالي الحالي والمقبل، تزيد عن ضعف تقديرات الحكومة. وتوقع صندوق النقد الدولي ارتفاع فاتورة دعم الوقود في مصر إلى 254 مليار جنيه خلال العام المالي الحالي مقابل 125.4 مليار جنيه توقعات الحكومة. وقدر الصندوق أن يصل دعم الوقود إلى 334 مليار جنيه العام المالي المقبل وهو ما يعادل 216% من تقديرات الحكومة البالغة 154.5 مليار جنيه في مشروع الموازنة الذي يناقشها البرلمان حاليًا

وبلغت تقديراته للعام المالي 2025-2026 نحو 248 مليار جنيه، و245 مليار جنيه في العام المالي 2026-2027، و239 مليار جنيه في العام المالي 2027-2028 على أن تصل إلى 135 مليار جنيه في العام المالي 2028-2029. وقال الدكتور محمد معيط، وزير المالية، لصحيفة “البورصة”، إن دعم الوقود كان سيرتفع إلى 220 مليار جنيه لولا خفض الأسعار الذى جعله يستقر حول 154.5 مليار جنيه

حول الفارق الكبير في التقديرات بين الصندوق والحكومة، قال وزير المالية، إن أرقام الوزارة انعكست على تقديرات الموازنة. وذكر معيط أمام البرلمان إن الدولار مُسعر عند 45 جنيهًا لجميع بنود الموازنة باستثناء قطاع الكهرباء مُسعر عند 50 جنيهًا. وقال مسئول حكومي في تصريحات لصحيفة “البورصة” إن حسابات الموازنة تعتمد على سعر صرف محدد، قدره صندوق النقد الدولي في توقعاته لموازنة لمصر لعام 2024-2025 بشكل أعلى من السعر الحالى

أضاف أن تقديرات الصندوق ربما تأخذ في الاعتبار فروق أسعار الوقود المباع للكهرباء، حيث يُباع طن المازوت بسعر 4200 جنيه فيما يبلغ سعره 450 دولارًا للطن، كما أن الغاز مُسعر عند 3 دولارات وسعره من المفترض ألا يقل عن 5 دولارات للمليون وحدة حرارية. وبحسب مصادر تحدثت لذات الصحيفة، في وقت سابق فإن كل لتر للبنزين يحصل على دعم 10 جنيهات للتر رغم رفع سعره وأن الفترة المقبلة ستشهد المزيد من زيادات الأسعار في كافة المنتجات. وكشفت الحكومة أنها تعمل على تطوير خطة لتعديل أسعار السولار لتتوافق مع المستوى الذي ينطوي عليه التنفيذ الكامل لمعادلة التسعير منذ بداية البرنامج

ذكرت أنه حتى لو كان الوضع سيشير إلى خفض أسعار الوقود فإن الحكومة لن تُخفضه حتى يصل مستوى دعم الوقود للمنتجات المشمولة بالبرنامج للمستوى المستهدف. وقالت الحكومة في خطابها لصندوق النقد إن تطبيق آلية تسعير الوقود سيكون له أثر بيئي بخفض الانبعاثات بجانب حماية موارد الدولة. وذكرت أنها ستحسن تفاصيل الإعلان عن التسعير عبر شرح الأساس المنطقي لاتخاذ قرارات التسعير وسنواصل جهودنا لتسجيل ونشر دعم الوقود وأي التزامات تجاه الهيئة المصرية العامة للبترول

على صعيد متصل بالطاقة، كشف مصدر مسئول في وزارة الكهرباء والطاقة ، عن تحصيل نحو 520 مليون جنيه من مخالفات سرقة التيار الكهربائي والمخالفات. وأضاف المصدر – في تصريحات لصحيفة “المال” – أن تلك المتحصلات جاءت خلال 9 أشهر في الفترة من يوليو 2023 وحتى مارس 2024 في خمس محافظات بصعيد مصر عبر الضبطية القضائية وشرطة الكهرباء

 

International Monetary Fund's report on the first and second reviews of the extended credit facility program with Egypt revealed high estimates of fuel subsidies during the current and next fiscal years, more than double the government's estimates. 

International Monetary Fund expected Egypt's fuel subsidy bill to rise to 254 billion Egyptian pounds during the current fiscal year 2023/24, compared to 125.4 billion pounds expected by the government.

The Fund estimated that fuel subsidies would reach 334 billion Egyptian pounds in the next fiscal year 2024/25, which is equivalent to 216 percent of the government’s estimate of 154.5 billion Egyptian pounds in the draft budget that Parliament is currently discussing.

 Its estimates for the fiscal year 2025-2026 amounted to about 248 billion Egyptian pounds, 245 billion Egyptian pounds in the fiscal year 2026-2027, and 239 billion pounds in the fiscal year 2027-2028, reaching 135 billion pounds in the fiscal year 2028-2029. Dr. Mohamed Maait, Minister of Finance, told Al Borsa newspaper that fuel subsidies Could have risen to 220 billion Egyptian pounds but it had not due to the price reduction, which made it stabilize around 154.5 billion Egyptian pounds.

 Regarding the large difference in estimates between the Fund and the government, the Minister of Finance said that the ministry’s numbers were reflected in the budget estimates. Maait stated before Parliament that the dollar is priced at 45 pounds for all budget items except for the electricity sector, which is priced at 50 pounds.

A government official said in statements to Al Borsa newspaper that the budget calculations depend on a specific exchange rate, which the International Monetary Fund estimated in its expectations for Egypt’s budget for the year 2024-2025 to be higher than the current exchange rate.

 He added that the Fund's estimates may take into account the differences in the prices of fuel sold for electricity, as a ton of diesel is sold at 4,200 pounds while its price is $450 per ton, and gas is priced at $3 and its price is supposed to be no less than $5 per million thermal units. 

According to sources who spoke to the same newspaper earlier, each liter of gasoline receives a subsidy of 10 Egyptian pounds per liter, despite the increase in its price, and that the coming period will witness more price increases in all products.

The government revealed that it is working to develop a plan to adjust diesel prices to match the level involved in the full implementation of the pricing equation since the beginning of the program.

IMF stated that even if the situation indicates a reduction in fuel prices, the government will not reduce it until the level of fuel subsidy for the products covered by the program reaches the target level.

 The government said in its letter to the IMF that implementing the fuel pricing mechanism will have an environmental impact by reducing emissions in addition to protecting the state’s resources.

 Government stated that it would improve the details of the pricing announcement by explaining the rationale for making pricing decisions, and will continue efforts to record and disclose fuel subsidies and any obligations towards the Egyptian General Petroleum Corporation.

 On an energy-related level, an official source in the Ministry of Electricity and Energy revealed that about 520 million Egyptian pounds were collected from electricity theft and violations. 

The source added - in statements to Al-Maal newspaper - that these proceeds came within 9 months, from July 2023 to March 2024, in five governorates in Upper Egypt through the Judicial Police and the Electricity Police.

 

 https://economyplusme.com


ENFRWC الشبكة المصرية  

 ثلاثة عشر عام مكرسة لخدمة القطاع الناشئ

 Years Devoted to serving the RE sector & Water fields Thirteen

More than 158.000 Followers worldwide

اكثر من 158.000 متابع حول العالم