الجمعة، 8 أكتوبر 2021

لماذا يريد ميكي ماوس تدمير الحضارة البشرية ؟ ? Why does Mickey Mouse want to destroy human civilization









 كتب / محمد السيد درويش

 اجابة السؤال: ربما إدارة شركة Walt Disney  صاحبة أشهر فأر في العالم، لا تعلم أن اعتراضها على زيادة الضرائب في خطط الرئيس Joe Biden الاجتماعية، خطط الـ 3.5 تريليون دولار، على 10 سنوات، ستؤدي لضياع فرصة نادرة لمواجهة الكوارث المناخية في الولايات المتحدة، مثل الاعاصير وحرائق الغابات والجفاف وموجات الحر الشديدة لمدة 10 سنوات على الأقل.

هذه الـ 10 سنوات تعتبر حاسمة لانقاذ البشرية المهددة بنتائج تغير المناخ والاحتباس الحراري ولتقليل الضرر الواقع لا محاله على حياة واستقرار ومعيشة مئات الملايين من البشر حول العالم، وفي الولايات المتحدة نفسها.

 شركة Walt Disney  ليست وحدها مع شركة ExxonMobil وشركة Pfizer ، يسعون جميعهم لنفس الهدف، منع اقرار وتمرير خطط الادارة الديمقراطية لزيادة الضرائب على أرباح الشركات العملاقة. خطة ضرورية للانفاق على شبكة الرعاية الاجتماعية لعشرات الملايين من الأمريكيين وتحقيق أقرب ما يمكن لمفهوم مجتمع الرفاه، في سياسة تحظى بشعبية اجتماعية أمريكية واسعة وملحوظة.

  بالقطع رفع الضرائب وتوفير الأموال اللازمة لتنفيذ سياسات مواجهة الكوارث المناخية الحالية لن تكون كافية وحدها لكن ستكون بداية ضرورية ولا غنى عنها. إذ أن أي سياسة ناجحة للتعامل بجدية مع نتائج ظواهر تغير المناخ يجب أن تتضمن حوافز وغرامات لتشجيع الشركات الملوثة على التوقف عن تلويث المناخ، والشركات المستهلكة والمنتجة للطاقة النظيفة من مصادر الرياح  11th centuryوالشمس  1950s، على زيادة حضورها ودورها، وصولاً لتحول كامل للطاقة من الأحفورية إلى المتجددة.

  البداية decarbonise  قطاع توليد الكهرباء في الولايات المتحدة، بإزالة الكربون منه، القطاع مسئول عن ربع  quarter الانبعاثات الأمريكية الضارة للمناخ، المسئولة بدورها عن ظاهرة الاحتباس الحراري، الذي أدى إلى وضع حياة البشر في مواجهة أخطار وجوديه يستحيل القفز فوقها وتجاهلها. كما يفعل الحزب الجمهوري G.O.P الذي يسعى لعدم اتخاذ أي تصرف أو أو إجراء أو سياسات قوية لمواجهة ظواهر تغير المناخ. إذ أن سياسة الحزب الجمهوري تقوم على إنكار ظاهرة تغير المناخ، وإذا لم تجد هذه الحجة قبولاً، يشدد على أن الأنشطة البشرية الصناعية ليست مسئولة عن الظاهرة، وأخيراً يجادل بأن أي اجراء أو سياسة لمواجهة ظاهرة تغير المناخ ستؤدي لتدمير الاقتصاد وإعاقة نموه وخسارة وظائف.

 الحزب الجمهوري G.O.P استحوذ في انتخابات 2020 على 84  percentمن التبرعات المالية التي قدمتها صناعة النفط والغاز للمرشحين السياسيين، في حين بلغت نسبته 96 percent من التبرعات المالية لأصحاب المصالح في صناعة الفحم.


الاعتراض على خطة الادارة الديمقراطية لا تأتي فقط من الشركات العملاقة، بل تأتي أيضاً من بعض النواب الديمقراط المرتبطين بعلاقات وثيقة وتبرعات مالية للشركات الملوثة، شركات يجب اعلان أسماءها لينبذها الرأي العام، خصوصاً في وقت تقوم فيه معظم الشركات بإظهار التزامها بالمسئولية الاجتماعية تجاه المواطنين في مجتمعها والعالم عموماً، على رأس هؤلاء Joe Manchin السيناتور الديمقراطي عن ولاية West Virginia ، الولاية رقم 2 في انتاج الفحم ورقم 7 في انتاج النفط في الولايات المتحدة، السيناتور مرتبط بصناعة الفحم من خلال شركة وساطة في مناجم الفحم يديرها ابنه، أسسها هو عام 1988، حصل من ورائها على 491.949 دولار عوائد أسهم العام الماضي، حسب اقرار ذمته المالية المقدم لمجلس الشيوخ، السيناتور  Joe Manchin رئيس لجنة الطاقة والموارد الطبيعية بمجلس الشيوخ، أكثر سيناتور في مجلس الشيوخ حصل على تبرعات من أرباب صناعات النفط والغاز والفحم بحسب  data compiled by OpenSecrets، Manchin المسئول عن صياغة حزمة الانقاذ المناخية لادارة Biden، سيقوم هو بصياغة تفاصيل برنامج إدارة الكهرباء النظيفة البالغ ميزانيته وحده 150 مليار دولار من اجمالي خطة الـ  3.5 تريليون دولار، على مدار الـ 10 سنوات القادمة، إذا تم تمريرها في مجلس الشيوخ.


بحسب تقرير I.P.C.C الذي نشر في أغسطس الماضي، التقرير السادس،  major new United Nations scientific report المعتمد على أكثر من 14 ألف دراسة حول ظواهر تغير المناخ دولياً، أطلق صيحة مدوية بأن لا وقت ممكن اضاعته لمواجهة ظاهرة تغير المناخ.

هذا التقرير الهام والخطير يجعل من اعتراضات النواب الديمقراط والشركات العملاقة المعترضة على رفع الضرائب، خطر كبير على البشرية نفسها يجب التعامل معه بقوة وسرعة لسبب بسيط لا يوجد وقت أخر مستقطع أو إضافي للتعامل مع أزمة المناخ لاحقاً، أزمة مصيرية تهدد الحياة البشرية نفسها على كوكبنا الأزرق ملجأنا الوحيد.

 

المقال القادم: اقتصاد أمريكا بين إدارة جمهورية وديمقراطية.. الفارق مهول.

(من كتاب تحت الاعداد حالياً للكاتب أعلاه بعنوان "التغيير المطلوب من أمريكا المصرية وصولاً إلى مصرالأمريكية).


Author / Muhammad Al-Sayed Darwish


         The answer to the question: Perhaps the management of the Walt Disney Company, the owner of the most famous mouse in the world, does not know that its objection to raising taxes in President Joe Biden’s social plans, the 3.5 trillion dollar plans, over 10 years, will lead to the loss of a rare opportunity to confront climate disasters in the United States, such as  Hurricanes, wildfires, droughts and extreme heat waves for at least 10 years

 These 10 years are considered crucial to save humanity threatened by the consequences of climate change and global warming, and to reduce the inevitably harm caused to the lives, stability and livelihoods of hundreds of millions of people around the world, and in the United States itself

         Walt Disney is not alone with ExxonMobil and Pfizer, they are all pursuing the same goal, to prevent the passage of the Democratic administration's plans to increase taxes on corporate profits.  A necessary plan to spend on the welfare net of tens of millions of Americans and bring as close as possible to the concept of a welfare community, in a policy that enjoys significant American social popularity

         Of course, raising taxes and providing the necessary funds to implement the current climate disaster policies will not be sufficient alone, but it will be a necessary and indispensable start.  As any successful policy to deal seriously with the consequences of climate change phenomena must include incentives and fines to encourage polluting companies to stop polluting the climate, and companies consuming and producing clean energy from the sources of wind 11th century and the sun 1950s, to increase its presence and role, leading to a complete transformation of energy from fossil to  renewables 

         Beginning decarbonizes the electricity generation sector in the United States, by decarburizing it, the sector is responsible for a  quarter and a quarter of American emissions harmful to the climate, which in turn is responsible for the greenhouse effect, which has led to human life being faced with existential dangers that it is impossible to jump over and ignore.  As does the G.O.P. Republican Party, which seeks not to take any strong action, action or policies to confront the phenomena of climate change.  As the policy of the Republican Party is based on denying the phenomenon of climate change, and if this argument does not find acceptance, it stresses that human-industrial activities are not responsible for the phenomenon, and finally it argues that any action or policy to confront the phenomenon of climate change will lead to the destruction of the economy, impede its growth and loss of jobs

         In the 2020 election, the Republican G.O.P. accounted for 84 percent of the oil and gas industry's financial donations to political candidates, while it accounted for 96 percent of the financial contributions from coal industry stakeholders

         Objection to the democratic management plan comes not only from giant corporations, but also from within Democratic representatives with close ties and financial donations to polluting companies, companies whose names must be announced to be shamed by public opinion, especially at a time when most companies are demonstrating their commitment to social responsibility towards citizens in their society  And the world in general, Significant role for senator Joe Manchin , Democratic senator from West Virginia, the state No. 2 in coal production and No. 7 in oil production in the United States, the senator is linked to the coal industry through a brokerage company in coal mines run by his son, which he founded in 1988

 His profits from it, were $491,949 in stock dividends last year, according to his Senate filings

Senator Joe Manchin is the chairman of the Senate Energy and Natural Resources Committee, and the most senator in the Senate has received donations from oil, gas and coal industries, according to  data compiled by OpenSecrets

 Manchin, who is responsible for drafting the Biden administration's climate rescue package, will write the $150 billion Clean Electricity Management Program budget

 Out of the total $3.5 trillion plan, over the next 10 years, if it gets passed in the Senate, which are doubtful

 According to the I.P.C.C. report published last August, the sixth report, a  major new United Nations scientific report based on more than 14,000 studies on the phenomena of climate change internationally, issued a loud cry that no time could be lost in confronting the phenomenon of climate change

 This important and dangerous report makes the objections of Democratic representatives and giant corporations objecting to raising taxes a great danger to humanity itself that must be dealt with strongly and quickly for a simple reason

 There is no other timeout or extra time to deal with the climate crisis later, a fateful crisis that threatens human life itself on our blue planet, our only resort


 Next article: America's economy between a republican and a democratic administration... the difference is huge


 (From a book currently under preparation by the above author entitled "The Required Change from Egyptian America to American Egypt)


الشبكة المصرية

 عشر سنوات في خدمة القطاع الناشيء 

       ENFRWC Ten years serving emerging sector of Water & RE

 



الأربعاء، 22 سبتمبر 2021

تسعةُ من كل عشر كوارث طبيعية لها صلة بالمياه Nine out of ten natural disasters are water-related










  •  
  • English Language

  • توقفْ للحظة. تخيَّل أن قطرة ماء تنساب في نهر. ومع جريان هذا النهر، ينتهي المطاف بهذه القطرة في مكامن المياه الجوفية، وتمتصها جذور شجرة تُغذِّي منظومةٍ بيئية أكبر. ومن هناك تتبخَّر ثم تسقط مرة أخرى في حقل للبطاطس حُرِث حديثا. وفي تكرار ثانٍ لهذه الدورة، ينتهي المطاف بقطرة الماء في صنبور أسرة تحصل من خلاله على الماء في منزلها للمرة الأولى، مما يتيح لفتاة صغيرة أن تغتسل قبل الذهاب إلى المدرسة بدلاً من أن تسعى لجلب الماء من أقرب بئر يبعد مسيرة ساعة. وفي جولة ثالثة، تتم تنقية قطرة الماء نفسها في محطة لمعالجة مياه الصرف ثم تتدفق بهدوء عبر سد للطاقة الكهرومائية في بلد مُعيَّن، فتولِّد الكهرباء في مصنع للمنسوجات يعمل فيه 200 من السكان المحليين في البلد المجاور. ويجري الماء في كل ميادين التنمية، وهو بذلك القاطرة التي تُحرِّك النمو الاقتصادي، والدعامة التي ترتكز عليها صحة النظم البيئية وسلامتها، وهو عامل جوهري وأساسي للحياة ذاتها.

    بيد أنَّ تغيُّر المناخ يُعبِّر عن نفسه من خلال الماء. فتسعةُ من كل عشر كوارث طبيعية لها صلة بالمياه، وتتعاقب تلك المخاطر المناخية في منظومات الغذاء والطاقة والعمران والبيئة. وإذا كان لنا أن نُحقِّق الأهداف المناخية والإنمائية، فيجب أن يكون الماء في صميم إستراتيجيات التكيُّف حتى يتسنَّى لنا إعادة البناء على نحوٍ أفضل.

    البنك الدولي هو أكبر مَصْدر متعدد الأطراف لتمويل الأنشطة المتصلة بالمياه في البلدان النامية. وهو يعمل بالتعاون مع الشركاء لتحقيق عالمٍ ينعم فيه الجميع بالأمن المائي بالتركيز في عددٍ من المجالات المترابطة مثل إمدادات مياه الشرب، والصرف الصحي، وإدارة الموارد المائية، والري في الزراعة.

    من ناحية، يُؤثِّر تيسير الحصول على خدمات تُدار إدارةً سليمة للمياه والصرف الصحي تأثيرا مباشرا على صحة المجتمع ورفاهته، وهو ما يُؤثِّر بالتبعية على مستويات التحصيل الدراسي، وإنتاجية العمل في هذا المجتمع، ومن ثمَّ يُسهِم في تخفيف وطأة الفقر. ومن ناحيةً أخرى، قد تكون لإدارة الموارد المائية إدارةً سليمة آثارُ إيجابية ملموسة على الإنتاج الزراعي، وسلامة البيئة، وتوليد الطاقة. وأخذاً بعين الاعتبار هذه العلاقات المترابطة التي تتحرك في الاتجاهين، يكتسب التفكير فيما هو أبعد من الحلول لكل قطاع على حدة أهميةً متزايدة، لاسيما في ضوء جائحة فيروس كورونا، وتغيُّر المناخ.

    ومحور الترابط بين الماء والطاقة والغذاء مثالُ على كيف يُمكِن أن يؤدي التفكير فيما هو أبعد من القطاعات إلى إتاحة فرصٍ للتغلب على نحوٍ أكثر فعالية على كل تحدٍ منفرد. وأوضح ما يكون هذا في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث أظهر تقرير صدر حديثاً في هذا الموضوع أن بها أكثر من 60% من السكان مُعرَّضون لنقص المياه، وأن 85% من كميات المياه المسحوبة مُخصَّصة للزراعة. وفي الواقع قد يُفضِي تزايد شح المياه إلى هبوطٍ للإنتاج الزراعي تزيد نسبته على 60% في بعض البلدان. وفي بلدان المشرق العربي، كما هو مُبيَّن في تقرير آخر صدر حديثا، قد يؤدي ازدياد شح المياه إلى تقليص الطلب على الأيدي العاملة بما يصل إلى 12% وإلى تغيرات كبيرة في استخدامات الأراضي، بما في ذلك فقدان خدمات الأرصاد الجوية والمائية النافعة. وفي المغرب، أظهر مشروع تحديث الري واسع النطاق أن الحلول الشاملة لعدة قطاعات قد تساعد في التغلب على هذه التحديات. ويُشجِّع المشروع في الواقع على تبنِّي نظام الري بالتنقيط في عدد من ولايات المغرب، ومن ثم يساعد على الاقتصاد في استخدام المياه والطاقة، وفي الوقت نفسه زيادة الإنتاجية الزراعية.

    مع قدوم جائحة كورونا، اشتدت الصلة بين الصحة والحصول على خدمات المياه والصرف الصحي. وفي البيئات التي تعاني من الهشاشة والصراع والعنف، أصبح اعتماد نُهُج متكاملة تتضمَّن بُعْد المياه أكثر أهمية لإرساء الأسس اللازمة لتحقيق تعافٍ سريع. ففي اليمن، يُقدِّم المشروع الطارئ للصحة والتغذية والمشروع الطارئ للخدمات الحضرية المتكاملة- المرحلة الأولى مثالا واضحا على كيف أن اتباع نهج مُنسَّق متعدد القطاعات في تقديم الخدمات بالمناطق الحضرية والريفية قد تكون نتائجه أفضل من الأنشطة غير المترابطة. وحتى أكتوبر/تشرين الأول 2020، ساعد المشروع الطارئ للصحة والتغذية على تزويد 4.82 ملايين شخص بخدمات مُحسَّنة لمياه الشرب والصرف الصحي، وتلقَّى 5.72 ملايين شخص اللوازم المستهلكة للنظافة الصحية في المناطق المصابة بالكوليرا. وفي إطار الاستجابة لمواجهة جائحة كورونا، تم تفعيل مُكوِّن الاستجابة في حالات الطوارئ المحتملة في أكتوبر/تشرين الأول 2020، الأمر الذي سهَّل توفير إمدادات الوقود لما يبلغ 33 منشأة محلية للمياه والصرف الصحي في 14 محافظة، وكذلك توزيع مستلزمات مياه الشرب والصرف الصحي والنظافة العامة والمواد غير الغذائية لخدمات المياه والصرف الصحي والنظافة العامة، وتوفير المياه المنقولة بالشاحنات، وإنشاء المراحيض لمخيمات النازحين داخليا والمجتمعات المضيفة، والمناطق التي تعاني شح الموارد المائية.

     علاوةً على ذلك، حتى يونيو/حزيران 2021، تم تزويد 1.2 مليون شخص من خلال المشروع الطارئ للخدمات الحضرية المتكاملة- المرحلة الأولى على خدمات المياه النظيفة والصرف الصحي، وتم التخلص على نحو آمن من أكثر من مليون طن من النفايات المتراكمة، واستعاد 3.05 ملايين مستفيد إمكانية الحصول على الخدمات الحضرية الحيوية. وهكذا، أتاحت المُكوِّنات المتصلة بالمياه والصرف الصحي لهذين المشروعين لسكان اليمن أن يكونوا أفضل استعدادا لمعالجة الكوليرا وفيروس كورونا ومنْع تفشِّي عدوى الإصابة بهما من خلال تحسين سبل الحصول على خدمات المياه والصرف الصحي وغسل الأيدي.

    يُؤثِّر الماء على مختلف القطاعات بنفس الطريقة التي يُؤثِّر بها في البلدان. وفي عالمٍ يأتي فيه 60% من تدفقات المياه العذبة من موارد عابرة للحدود، يعد التعاون أداةً أساسية لتعزيز الاستقرار والقدرة على الصمود في وجه تغير المناخ. وفي هذا الصدد، تُرسِي مبادرة المياه الإقليمية لمنطقة المشرق ببطء ولكن بخطى ثابتة لبنات زيادة التعاون في مختلف القضايا المائية في هذه المنطقة من خلال تعزيز التعاون على المستوى الفني، وبناء الشراكات، ووضْع التوصيات المستندة إلى الشواهد والأدلة. وسيتيح هذا بدوره فرصا للإدارة التعاونية للموارد المائية المشتركة من أجل النهوض بالتجارة، والتكامل الإقليمي، والنمو الاقتصادي.

    من خلال الحفاظ على استدامة الموارد المائية، وتقديم الخدمات، وبناء القدرة على الصمود في وجه الصدمات، يساعد البنك الدولي البلدان المتعاملة معه على تحقيق عالمٍ ينعم بالأمن المائي بفضل الحلول المتكاملة والمبتكرة التي تضع المياه في صميم الجهود المبذولة.

    إذا كان لنا أن نعيد البناء على نحوٍ أفضل، ونتصدَّى لتحديات تغيُّر المناخ، فعلينا أن نُشمِّر عن سواعد الجد للربط بين النقاط في قضية المياه واستخلاص الدروس من تجارب الماضي!



    الشبكة المصرية

     عشر سنوات في خدمة القطاع الناشيء 

           ENFRWC Ten years serving emerging sector of Water & RE




    الأربعاء، 15 سبتمبر 2021

    مستقبل الطاقة في مصر كما نريدها لأحفادنا The future of energy in Egypt as we want it for our grandchildren

     








    Dr.-Ing. Hani El Nokraschy                                                      

    The usually, fossil fuels are used to produce electricity, they are polluting and limited, however renewable energies are not always as useful as it may appear. Fluctuating renewables like Wind, Wave and Tide, Photovoltaics are supplying electricity when the weather conditions allow, not necessarily matching the demand of a civil-industrial society

    Natural sources that are capable of supplying electricity at any time and “ON DEMAND” are big dams like the Aswan high-dam and geothermal sources, both are limited to certain sites. Solar Thermal power stations are limited to two large bands on the globe, called sun belts at the latitudes ca. 20 to 30 north and south. In these large areas, the sunrays are generally direct, allowing a concentration of the same by means of several mirrors and thus reaching a high temperatures of over 500° centigrade. This temperature is sufficient to produce steam from water and thus drive a steam turbine, and in addition store a part of the heat in a special salt mixture placed in a sufficiently large insulated tank to bridge the night. This allows a continuous operation 24/7 and on demand

    Even in the sunbelts there are some days of heavy clouds and also sand storms, amounting to 3-5% of the year. For these few days, a burner is to be used to heat the stored of the existing salts taking advantage of the presence of steam

    turbine and generator, thus allowing an interruption-free and weather-independent operation at very limited costs

    Such solar thermal power stations are capable to replace fossil power stations because they have the same performance, and moreover, they are capable of a very effective seawater desalination if placed beside seashore. However, they cost 6-8 times of an equivalent fossil power station

    Following method is suggested to overcome the financial burden and get favour of two topics

    Save cost of fuel for the life time of the power station

    Save the expensive infrastructure needed to transfer the produced electricity from large power stations to the customers


    Till now the old-fashioned thinking was dominating, which says that big units are more cost effective; which is true, however, this policy leads to higher infrastructure costs

    The suggested strategy consists of two steps

    Planning a gradual increase of building and deploying standardized units of 50 Mega Watts each and place them as near as possible to the demand sites. Since the sun shines everywhere in Egypt, then no need to look after fuel pipelines and/or cooling water sources, as the standard design uses completely dry air-cooled condensers for the steam turbine cycle

    Keeping the design unchanged, the condenser may be replaced by a desalination unit in case the power station is near the sea; thus using the waste heat for evaporation and condensing

    Plan to install groups of five units – called Khemesa  connected together to form a local grid to supply the surrounding settlements

    The advantage of Khemesa is that it is completely self-contained, because during winter, where the demand is about 20% less than in summer, one unit in turn can be halted for periodic revision, and in summer all units will work and supply excess electricity to the main grid. One gas turbine unit of 50 MW is added to the to Khemesa local grid to secure its operation 365 days/year even in emergency case

    The expected production cost reduction by increasing deployed standardized units is much higher than expected by building bigger units (Economy of Scale). Moreover small units of 50 MW are much faster to commission and enable the “Khemesa” strategy. This in turn allows adequate adaptation to growing demand and saves line connections and the involved losses

    Mass production of standardized 50 MW solar thermal power stations will open the possibility to build excess capacity, which will be installed in the desert and connected together to form an equivalent GW power station. The produced electricity can then be sold to Europe to help EU’s efforts reducing CO2 emissions by closing the supply gaps of wind and PV. These supply gaps are being closed now by coal fired power stations. Connecting the Egyptian grid to the EU-grid brings seasonal advantages as the electricity demand in Europe is seasonally opposite to that in Egypt

    Each installed and operated GW of solar thermal power stations in Khemesa strategy will save 30-40 Billion US$ (depending on fuel costs) within the 40 years service time a power station, accordingly, the initial cost of installation amounting to a multiple (6-8 times) of the cost of fossil fired power station does not matter much

    The expected financial savings for Egypt, assuming the current growth of electricity demand is over 1000 Billion US$ within 33 years


    NOKRASCHY ENGINEERING GmbH

    (Hamburg)

    www.nokraschy.net 

     

    The visual debate in Arabic Language

    https://www.youtube.com/watch?v=dj1kA_rLtSA

     


    الشبكة المصرية

     عشر سنوات في خدمة القطاع الناشيء 

           ENFRWC Ten years serving emerging sector of Water & RE